ضمن أنشطة إدارة الثقافة الاسلامية

انطلاقة مميزة  للمرحلة الثانية لمشروع مجالس الخير بالمدارس الثانوية

كشفت إدارة الثقافة الإسلامية بوزارة الأوقاف والشئون الإسلامية عن تفاؤلها الشديد بما أصبحت تمثله أنشطتها الثقافية على اختلافها ، والتي اعتبرت نواة حقيقية في مسيرتها الفاعلة لريادة المجتمع ، واستحداث أدوات تطويره وإفساح المجال أمام دعاوى الإصلاح والتوجيه ، وتنشيط القيم الإيجابية وعقد ما يناسب من الشراكات المجتمعية مع مختلف مؤسسات المجتمع المدني وخاصة المؤسسات التعليمية  .

جاء هذا التصريح تزامناً لانطلاق نسخة  جديدة للمرحلة الثانية من المحاضرات والندوات التوعوية ضمن مشروعها الثقافي والذي تحط رحاله هذه المرة في 25مدرسة ثانوية للبنين على مستوى المحافظات الست  .

وأكدت الإدارة بأن المشروع يستكمل ما بداه سابقاً من أهداف وغايات إصلاحية وتوجيهية تهتم بتناولها مجموعة من القضايا السلوكية والمباحث التربوية التي تلامس عن قرب  واقع أبناءنا الطلاب بالمدارس الثانوية ، وتلقي الأضواء على ما يناسبها من الحلول والعلاجات الملائمة امتثالا لرسالة المجتمعية .

ونوهت الإدارة بأن جميع المحاضرات تقرر أن تكون انطلاقتها خلال الفترة الصباحية .

والتي تقرر أن تكون بدايتها  يوم الأحد12 إبريل بمدرسة احمد العدواني بمنطقة العديلية ،ومدرسة فرحان الخالد بمنطقة بيان ،

و مدرسة دعيج السلمان بمنطقة صباح السالم ، ومدرسة سعيد بن عامر بمنطقة هدية ، ومدرسة المباركية بمنطقة الفروانية.

أما يوم الأثنين 13ابريل فستكون بمدرسة عبدالله العتيبي بمنطقة الخالدية ، ومدرسة صالح شهاب بمنطقة مشرف ، ومدرسة سليمان العدساني بمنطقة القصور ، ومدرسة عبدالله الأحمد الصباح بمنطقة جابر العلي ، مدرسة الشجاع بن الأسلم بمنطقة عبدالله المبارك .

أما يوم الثلاثاء 14 إبريل ، فتنطلق المحاضرات بمدرسة أحمد الرومي بمنطقة الدعية ، ومدرسة بلاط الشهداء بمنطقة فهد الأحمد ، ومدرسة مرشد البذال بمنطقة الرحاب ، ومدرسة صباح الناصر الصباح بمنطقة العيون ، ومدرسة عروة بن الزبير بمنطقة سعد العبدالله.

أما يوم الاربعاء 15ابريل حيث تستقر المحاضرات  بمدرسة الأوزاعي بمنطقة الصليبيخات ، ومدرسة عبدالله الرجيب بمنطقة بيان ، ومدرسة عيسى عبدالله بمنطقة العقيلة ، ومدرسة أنس بن مالك بمنطقة خيطان ، ومدرسة محمد عبدالله المهيني بمنطقة سعد عبدالله .

وختام المحاضرات يكون يوم الخميس16 إبريل بمدرسة عقاب الخطيب بمنطقة جابر الاحمد ، ومدرسة فهد الدويري  بمنطقة الجابرية ، ومدرسة جابر العلي الصباح بمنطقة العدان ، ومدرسة هشام بن العاص بمنطقة المنقف ،  ومدرسة حمود الجابر الصباح بمنطقة خيطان .

وأشادت الإدارة بفاعلية هذه الأنشطة وأثرها الطيب مجتمعياً وتربويا وتوجيهيا وما يعول عليها من المساهمة إيجابياً في تهيئة محاضن تربوية مناسبة تكون حجر الأساس لبناء نهضة مجتمعية شاملة تتيح خلق أجيال سوية تتسلح بالعلم وتتزود بالإيمان .

وأكملت الإدارة بأن المشروع يستعين في جميع مراحلة  بنخبة من الدعاة والمشايخ المتميزين العاملين بوزارة الأوقاف والشئون الإسلامية أصحاب الكفاءة والخبرة في هذا المجال .

كاشفة بأن محاضرات المشروع ستتواصل تباعا وعلى فترات متتالية خلال المرحلة المقبلة حاملة مشاعل الهداية والتوجيه ، ومنبراً توعوياً ملائماً تنتهجه الإدارة في إطار تطوير شراكتها المجتمعية المحافظة على صيانة مقدرات الوطن ، وتدعيم أواصر الأمن المجتمعي وبناء الفكر السليم والسلوك المتزن عند شريحة الطلاب ، وإيجاد أرضية قيمية ملائمة تعنى بتهذيب الطباع ، إلى جانب حاجة طلابنا لمثل هذه الجهود الدعوية المتميزة وأثرها في انعاش المنهج الخلقي المنشود .

وختمت الإدارة مثمنة هذه الجهود متمنية أن تكون نقلة نوعية مكملة  الدور التوجيهي للوزارة ، ولمعرفة تفاصيل هذا النشاط وغيره من الأنشطة برجاء الرجوع إلى الموقع الإلكتروني